أخبار

غلاف

لا تَعَبَثوا بأطفالي: لا لثقافة الجندر

ترجمة: معز الزين* في العاشر من سبتمبر 2016، احتشد الآباء والأمهات من مختلف الولايات المكسيكية في الشوارع للتعبير عن رفضهم لمبادرة حكومية تهدف إلى إصدار تشريع يسمح بزواج المثلييِّن. فمن خلال رفعهم لشعارات مثل: “خلق ...

أكمل القراءة »

مع د.عزالدين عناية

عزالدين عناية تونسي من مواليد 1966 بسوسة، أستاذ بجامعة روما، صدر تحت إشرافه أكثر من خمسين عملا من الإيطالية. له جملة من الترجمات المنشورة منها: “المنمنمات الإسلامية” لماريا فونتانا، 2015؛ “السوق الدينية في الغرب”، لمجموعة ...

أكمل القراءة »

أحلام المنفى:قراءة في الدفتر الشعري لجون قاي يوه

“إن المرء لايرى وطنه بوضوح كما يحدث وهو بعيد عنه” هنريك إبسن شاعر ومسرحي نرويجي   فرضت ظروف الحرب الأهلية الثانية التي دارت في جنوب السودان خلال الفترة من 1983 – 2005 اوضاعا إستثنائية على كافة ...

أكمل القراءة »

يدٌ بخمسة أصابع كاملة غير ملوثة

من اسمي المضاء في وحدته ومن قبضة الوقت القوية أناديك ــ أتسمعني ! ــ ………… قُد  ذئب  روحك وأعبر  صحرائها ،  وكن كما  أنت  ،  دم  لا ينحني  والجبين  سبورة الأيام المليئة  بالرفض . بعيداً ...

أكمل القراءة »

اليوم السادس

إلى أخي في التشاؤل (قصي همرور) كَانَتِ الْأَرْضُ – كَما هي اليوم- خَرِبَةً، وَخَالِيَةً من أي فِكْر.. كَان ذلك قَبل سِتَةِ أيّامٍ سَرْمَدية، واليوم السرمدي بألف ألف سنة أبدية، والسنة الأبدية بألف ألف قرن شمسي. ...

أكمل القراءة »

نافذة بعيدة

في ذكرى أول شباك تفتحه بيديك.. أول مرة عرفت فيها كم من الأجنحة فيك.. وطرت.. طرت عالياً.. ولم يصدقك أحد *** ‏أنت تنتظر الشخص القادر ‏على أن يهزك – مثل من يهز شيئاً قديماً ليتأكد ...

أكمل القراءة »

كلما قلت ..

كلما قلت، (أنا خيمتك). توخزينها بالدبابيس، وتقولين: سقفك أتلفه المطر. كلما أفتديك، تخيطين العمى من أهدابي، العمى والحجب. كلما أصمت مثل شجرة ميتة تنسلين جواري مثل نهر يافع يا لسعادتي وأنت تمرين وها هي شفاهي ...

أكمل القراءة »

ثورة البرجوازية المأجورة

ترجمة : معز الزين* كيف أصبح بيل غيتس أغنى رجل في أمريكا؟ فثروته لا تُقاس بما تنتجه مايكروسفت من البرمجيات بأسعار أقل من منافسيها، أو نتيجة للاستغلال الفعّال للغاية لموظفيها (تدفع مايكروسفت لمن يعملون لديها ...

أكمل القراءة »

ثُغاءٌ .. في رحِمِ الغيب

ساذجاً ..كالطبيعةِ يصحو على غير ما موعدٍ ويُلقي السلامَ على ذكرياتِ السلامِ ويقتادُ نحوَ براري الأجنَّةِ قطعانَها اُركضي واركُضي كالوعولِ لما امتدَّ من فُسحةِ الأبدِ / الغيبِ! ماذا سيحدثُ لو عدتُ وحدي لأرعى انحدارَ الأصيلِ ...

أكمل القراءة »

مروان الكنزي

    مروان الكنزي – مروان نصر الدين ابراهيم بابكر. – من مواليد السودان، مدينة الدويم. – خريج كلية الإعلام جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا. – مصور فوتوغرافي محترف في تصوير الشارع. – عضو شبكة مدونون ...

أكمل القراءة »

الفن الذي يظهر ما يحاول الإنسان إخفاءه

عدسة : خالد بحر هناك سرديّة كُبرى تحاول أن تخبرنا بها هذه الصورة، عبر عناصر تكوينها البسيطة من مُجرد اطلاعنا على عنوانها “alone”، إنها سرديّة الوحدة الأبدية المُلازمة للوجود. السردية التي يبدو إنه لا يحدها ...

أكمل القراءة »

تأمّلاتٌ كوپرنيكيةٌ على ضفافِ ابتسامةِ ديدي پِـيتَر الشاسعة

  (1) رَائِحَةُ الجُوعِ.. عِطْرُ الجُوعِ عَبَقُ الجُوع.. اللّيلُ يُنَظّفُ أسْنَانَهُ بِمَعْجُونِ الغوايَةِ الأَصْلِي، وَالصّمْتُ –كَبِيرُ عَائِلَةِ أَنَاكُونْدَا-  يَتَحَسّسُ بِامْتِنَانٍ عُنُقَ الكَارِثَة.. لا يَزَالُ الزّنُوجُ زُنُوجا مَا تَقَلّدُوا التّمَائِمَ وَتَحَلّوا بِالحِمَمْ.. (2) “مِنْ أينَ أتَيتِ ...

أكمل القراءة »

ربما في مكان آخر

(هيا أذهب وساعد «نواره» في الخروج، لقد تأخرنا عن موعدنا مع الطبيب، وربما نفقد فرصتنا في الدخول إليه اليوم) قالتها أمي بذات التوتر المتكرر في كل مرة نكون فيها على موعد مع الطبيب. نهضت من ...

أكمل القراءة »

حَمَائِمْ

في البدء. حَمائِم الحبيبات. نقلاً عن السَرّاد أبي حازم بن الجالي ، عن الشاعر خالد بن عبد الله، قال:- “الحمائم التي أهدت هديلها لعينيك كنت سأنسف قلبي حنطة لها لولا أن قصيدة قالت لي لا ...

أكمل القراءة »

الفزاعة

(نحن من نصنعها وليس الآخرون) ارتجفت يداه تحت الماء وهو يقول: “بسم الله. بسم الله. بسم الله.” ثلاثاً. أحس بالماء سوطا يجلده بقوة. اختلطت عليه تفاصيل الاغتسال. (الأيادي ثلاثاً. الفم ثلاثاً. الأنف ثلاثاً. الوجه. الوجه. ...

أكمل القراءة »

23 يناير

الأصدقاءُ لا يتحولون إلى قصائد إمّا أصدقاء أو خسارة فادحة وهذه الكتابةُ يا عيدَ ميلادي ليستْ فيمن خسِرنَا منهم ولا في الذين بقوُا يمتطون العاصفة بل هي إليك كتبتها في عامك الثاني والثلاثين  دوّنتها على ...

أكمل القراءة »

لا يحمل أقنوما

بصمت تناول طعامه ثمّ استلقى مستندا إلى نتوءات المغارة متوسلا ذاكرته متجاهلا رجفاته العصبيّة. -هيّا قُم إلى الصّلاة! -لا أصلّي! … -ألا تريد الحور العين؟ هيا، وتجهّز للتدريب! بصمت قام مع المعلّم. بأعلى الصخور أصاب ...

أكمل القراءة »

يُتم

حينما عم الخبر أن الرجل الوحيد المتحكم في دار الأيتام الخاصة بالبنات، كانت تنتابه ثورات غضب فيبدأ عشوائيًا أو انتقائيًا بصفع أول يتيمة يقابلها، استهجن الناس فعلته، فاشتد به الغضب وصار يشن حملات صفع يومية ...

أكمل القراءة »

الأرجوحة

راودتها عن نفسها تبسمت، اختفت تبعتها… أعني الفكرة أنوار النيون بألوانها المتعددة تحيط بالمكان، أطفال يلعبون، عشاق يتهامسون، نافورة مياه من مركز الحديقة، تزيد فورتها تغطي سطح الأرض، ويأتي الطوفان، تتمايل الجودي، تتقاذفها الأمواج، تجحظ ...

أكمل القراءة »

في المساء الأخير على الأرض

مثل فراشة في المساء الأخير على الأرض تهف اجنحتها في رقصة وداع قبل ان يهبط الليل ويأتي العدم. اقول لكم امنياتي على عجل واحكي لكم تواريخ حياتي ليس تباعا بل بما يكفي كي نحب بعضنا ...

أكمل القراءة »

الرحمانيات المُلتبِسَة

ثمَّة أفكار تنمو في الضنك، وتكون شفَّافة ولزجة، تَصِفُ وتُلِحُّ، فتصبحُ الساعات والأيام صدىً لتلك الأفكار، ثمَّ تصبح قوى استشعار جديدة تُلهبُ الحماس، وذات يوم حينما تنهضُ في الصباح، وتقول: (هُنا انسدادات لانهائية)، ثم تقرر ...

أكمل القراءة »

صلاة للشمس

  سواد مترام بين الصمت وحلكة الليل، لا يعدو القمر ان يكون سوى اشارة غامضة مثل رصاصات “المنيرة” التي أطلقها الجنود المختبئين في سواد الليل والصمت بعد ان أجهزوا على النهار فوق “تربيزة رمل” شيدتها ...

أكمل القراءة »

اللاهوت النسوي

شهدت الأبحاث الأكاديمية في الغرب خلال العقود الأخيرة تبلور منهج دراسي لافت، لقي حظوة بين العديد من الباحثات والدارسات ممن ينتمين إلى الأوساط الدينية عُرف باسم “اللاهوت النسوي”. تعلّق بمعالجة قضايا المرأة في كافة تشعباتها ...

أكمل القراءة »

لحن الجثة

حيواتٌ سحيقةٌ ترشحُ سوائلها بقلب العين المتفتحة بأمواس العدم حيواتٌ موثقةٌ بحبل السِّر لأرومة البطش الجاهل والعينُ في معمل ابتهالها تطفف السلامة في قوارير الظن العمياء   أنا في وتد الحَؤُول في دم اللغة المتفرق ...

أكمل القراءة »

شابو.. حاطب ليل يجمع الحُطام والصدف من شاطئ ناءٍ

حين تقرأ قصيدة “الشيخ” لعبد الله شابو ستعي تماما أنّ النص الجيد ليس بالضرورة أن ينحاز إلى عصر معين أو إقليم ما، وأنّ النص الثري الدلالة، والغني بإيحاءاته ورموزه قادر على طرح أسئلة شعريته، وحثك ...

أكمل القراءة »

السَّابِلُ وَالطِّفْلُ الْغَرِيبِينَ

أيها الغريب لحظة. نادى الرجل الذي كان يُشيِّد سور المنزل الخارجي، أحد السابلة ذي مظهر رث، ما إذا كان يرغب في العمل معه، بأجرة ينقدها له آخر النهار، في تلك اللحظة كان قد بدأ يشد ...

أكمل القراءة »

غزالة بغداد. غزالة تاتليس

(إذا كان ابراهيم تاتليس المطرب التركي الشهير” المعروف بإيبو” قد بكى غزالة تاهت بين جبال أورفا التركية، فإن عشرات الغزلان تموت كل يوم في بغداد ولا بواكي عليهم, فإلى الطفلة الغزالة البغدادية ” زهراء ” ...

أكمل القراءة »

سانت إيجيديو.. سياسة الكنيسة الناعمة

تمرّ هذه الأيام الذكرى الخمسون لتأسيس جماعة “سانت إيجيدو” الكاثوليكية، وهي المنظمة التي أعادت للكنيسة حضورها السياسي الناعم في العديد من القضايا الدولية. فيوم أطلّت الجماعة في الساحة الإيطالية في السابع من فبراير 1968، كانت ...

أكمل القراءة »

خيانة

عشية السادس من يناير في مسقط رأس المسيح، مدينة بيت لحم، وفي الطريق المؤدية إلى كنيسة المهد، لم يُعر أحدًا أدنى اهتمام لصبي صغير كان يقف في مقدمة الحشود الغاضبة من زيارة الأب الذي برع ...

أكمل القراءة »

حمدان

أبيض، أسود قط متموه يصطاد في غابته الإسمنتية، الأسوار أشجار يقفز ويرمي نظرة على الغابة فئران هناك كلابٌ حقيرة كذلك. مكبات حديدية، لعقة لسان، أنا القط حمدان سيد الغابة إمبراطور القمامة قاهر الفئران متجنب الكلاب ...

أكمل القراءة »

دمعة مالحة سقطت في حوض الأسف

الى منصور الغزي مثل بكاء قديم عثر عليه يعود لنبي تاه منذ زمن طويل وقد أسدل في النسيان وترك يداً تمسك ذكراكِ أي موسيقى غريبة تتبعها تلك الخيول؟ أي نجوم تصطف عند سوسن بابكِ؟ نمد ...

أكمل القراءة »

هوامش آخر العام

إلى استمراري الجميل رائد و غادة (1) وَحْـدِي أَجْلِـسُ وَحْـدِي، فِـي آخِـرِ يَـوْمٍ أَجْلِـسُ وَحْـدِي. خَرَجُـوا… ٍتَرَكُونِـي فِـي الْغُرْفَـةِ وَحْـدي، تَرَكُونْـي وَحْـدِي… وَحْـدِي لَيْـسَ سِـوى الصًّمْـتِ السَّائِـبِ يَمْـرَحُ حَوْلِـي، يَتَغَلْغَـلُ فِـي نَفْسِـي، بَيْـنَ شَرَايِيـنِ الْبَيْـتِ ...

أكمل القراءة »

المسيحية في العراق

أعادت الأوضاع المتوترة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، لا سيما في العراق وسوريا، تحريك مسألة الأقليات والطوائف في الأوساط الدينية والسياسية الغربية. وتم التعاطي مع المسألة بشكل غلب عليه طابع الإثارة وافتقر ...

أكمل القراءة »

الخليّةُ والإنسانُ المُتكوكب

قراءةٌ في نصِّ (لغة الخلايا)، للطّبيب الشّاعرِ د. كريم حميد الدراجي الشّعرُ والطبّ، أيّة علاقة هذه، بل أيّ كرمٍ وكمال وبهاء وجلال يتحقَّقُ بها وفيها! وكيفَ لا، والطّبيبُ شاعرٌ بالفطرة قبلَ الحرف، ثمَّ أوَلَيْسَ هو ...

أكمل القراءة »

الجنّة

الجدة كانت أكثر المشككين في رواية حفيدتها ذات العشرة أعوام، التي تقول أن أشهر لصوص المدينة دخل الجنة، وذلك حينما طُلب منها أن تصف النعيم، بعد عودتها من هناك. حدث كل ذلك حينما ارتعش جسد ...

أكمل القراءة »

الرجل الذي لم يكن هناك*

بشكل أو بآخر ، يداهمنا ذلك الشعور بأننا في هذه اللحظة لسنا هناك ، تفارقنا عين الرضا التي نحاول تسليطها دوماً على حياتنا ، هل صفحات حياتي مليئة دوماً بالأحداث ، أم أنها كألبوم صور ...

أكمل القراءة »

ميلاد

“يمكنك الآن أن تكوّن صداقات كما تريد ، و تجعل لك رفاقاً لا يفارقونك، فلن نرحل مجدداً، سنبقى في الخرطوم”  قالها والدي بلهجة ساخرة ونبرة حديث  مفتعلة كأنه كان يتدرب على حفظها  و إلقائها طيلة ...

أكمل القراءة »

البابا فرانسيس ورقصة التانغو

مؤلّف الكتاب الذي نتولى عرضه هو ياكوبو سكاراموتسي، وهو أحد المتخصصين الإيطاليين في الشأن الفاتيكاني، أي من طائفة الخبراء المعروفين باسم “الفاتيكانيست”. والفاتيكانيست ليس إعلاميا معنيا بمتابعة الشأن الإخباري لكنيسة روما فحسب، بل هو أيضا ...

أكمل القراءة »

قَمَرٌ على بَابِ القُرَى

وكأنَّهَا مرَّتْ سريعاً من هُنَا، قَمَرٌ على بَابِ القُرَى المنْسِيِّ يلمعُ عندَ خَطوتها ويُزْهِرُ في الغِيَابْ.. وكأنَّها غَسَلَتْ دُرُوبي بالسَّحَابِ وخبَّأتني مثلَ وَعْلٍ  قُربَ ماءِ النِّبعِ وانتَظَرَتْ سنيناً كيْ تُنَاديني لأشربَ من يديها ما تبقَّى ...

أكمل القراءة »

حكاية رجل تعب من تفسير الماء بالماء

خطرت له فكرة فقرر تنفيذها على الفور.  تذكّر أفكاراً كثيرة سنحتْ له من قبل و لم ينفذ أي واحدة منها . سأرمي ملابسي كلها و أهيم عاريا في الشوارع! هههههه . ليست ملابس حتى.  هي ...

أكمل القراءة »