رفرفة أجنحة

هدي

أنا لستُ ما أبدو

صورتي المحفورة

بإزميل الشّمس

في لمع البحيرات البعيدة

فكرتي التّي انقدحت

من رفرفة أجنحة الطيور الشاردة

رؤاي التّي عَلَقْتُها

بسنديانة صباي

تلك التّي عتَّقْتُ فيها

ثغاء حملان شغبي

عدو الغزالات الرغيدة

كل ما تجلوه الرّغوات الملوّنة

من فراشات الحبور

اكفهرَّ بالغيوم

تسرّب كخيوط مطر

من سقوف الخيبات

***

كل أعشاش الدوريات

التي ابْتَنَيْتُها بأغصان قلبي

من عشب الشعر الطرِّيِّ

بعثرتها الريح

في الفلاة

***

كل ذلك لم يعد يشبهني

تشبهني الغيوم تكتب نوتاتها بالبرق

فيغنيها الهزيم

يشبهني النهر يدغدغه المطر

يفيض على الحواف المسيّجة بالشّيح

تشبهني زهور الأقحوان

لا تنحني للعاصفة

غبار الطلع

يتلألأ ضبابا

في ثغر برعم

تشبهني الأكاسيا

تضجّ في الغروب

تطير بأحلام العصافير

 

 

 

* شاعرة من تونس

 

%d مدونون معجبون بهذه: