رسالة من الروهينجا إلى الخليفة الرشيد!


«أكثر شعب بلا أصدقاء في العالم»

                  متحدثة باسم الأمم المتحدة تصف وضع الروهينجا في عام 2009

لم تلدني أمي مشوه الوجه

كل ما في الأمر

أن نهر إيراوادي غسل مسحة القبح فيَّ

حتى غدت فتيات القش يغازلن لون عيني اللامعتين

متسعتان كقدح الرشيد

وهو يضعه على منضدة العاج

يفتح رسالة مجعدة من جدي القديم

أمي تقول لي بأنه طلب وُدَّه

كتب له عن وطننا الظامئ له

وعن شمسنا الضبابية

وأحلام شعبنا البسيط

عن فتاة تنام على كف فارسها في الضفة الأخرى

فبنى جسرًا على نهرنا الطويل

الجسر الذي عبره الطاعون والبقاء والرعب والموت!

ماذا بقي من قريتنا ليعبر؟

ونحن نقبل بأوسط الأشياء

بالمتاجرة بأشيائنا الصغيرة

كأن نقايض الموت بما يشبه الحياة

.

.

يا سيدي الخليفة

يا من وزنت كتاب جدي فأعطيته ذهبًا

وودعته وهو راكب بغلته بالعطور والوعود

ميانمار تمشي على أجسادنا

نحن الخائضون في الوحل والدماء الدافئة

كنا خطوطًا في يدها

واليوم نذوب معًا بغازاتهم المحرقة

ثلاث مئة روحٍ تمزقت أجسادها على جسرك

أيها الخليفة المفدَّى!

أي جريمة يحملونها وهم ينظرون للسماء

مرددين: يا إله المستضعفين..!

بعضهم حمل روحه في سلة قش

بعضهم حمل أباه على ظهره

بعضهم حمل رأسه نسر عابر

بينما ينعم جسدك في تربة الزعفران!

أيها الملك, المبجل, السعيد..

عظامي تنعطف بي شمالاً

 سأدفع موج البحر بذراعي المبتورة

 ترى هل سيتسلل الهواء بهدوء لأنجو!

أم أنك ستبعث بمن يهب لنا النذور

 حتما أنت لا تعرف الآن سوكي زعيمة الرابطة الوطنية

ولا المجلس العسكري

ولا جماعة الماغ

ولا الأمم المتحدة

ولا مجلس الأمن

ولا المنظمات الإسلامية

لكنك ستهتدي يومًا إلى ظلي!

تحت شجرة جوز ستنمو أصابعي وغضاريفي المهمشة

ومن الظلمة سينبثق رأسي غير المشوه

ليصرخ بك

انعم بفتوحاتك

بضجيج حجيجك

وانسى سهامك في صدور الروهينجا

*كتبت القصيدة لأرواح من قضوا في مذابح جماعية لمسلمي الروهينجا. قام بها جماعات بوذية متطرفة وسط صمت عالمي شنيع.

*شاعرة وقاصة من السعودية

%d مدونون معجبون بهذه: