أخبار

غزالة بغداد. غزالة تاتليس

(إذا كان ابراهيم تاتليس المطرب التركي الشهير” المعروف بإيبو” قد بكى غزالة تاهت بين جبال أورفا التركية، فإن عشرات الغزلان تموت كل يوم في بغداد ولا بواكي عليهم, فإلى الطفلة الغزالة البغدادية ” زهراء ” التي لم تسلم حتى دميتُها من التشظّي حين عصفت بها سيارةٌ مفخخة ٌ على مقربة ٍ من الجسر الذي قال فيه علي بن الجهم:

عيونُ المها بين الرصافة ِ والجسر ِ

جلبنَ الهوى من حيثُ أدري ولا أدري)

أكملَ الموتُ لعْـبَـتَهُ

وغادر قريتَنا منتعلاً جلودَ الخرافْ.

 ” لقد ولى بعيدا “

– همس راع ٍ  يرعى عشباً محترقاً وأجراسا ً صامتة ً –

أبرزتُ هويةَ دمعي للوادي

بعد أن همتُ بين نخيلٍ عاقرْ ..

وجهي لم يكنْ مكتملَ القُرص!

عيناي يسكنهما قطنُ دميتي

فمي مفغورٌ بنحيبِ أمي

وجنتاي سفوحٌ مخططةٌ بالرمادْ ..

أمّا  قلبي ؟  فلم أجده في  صدري !

أذكرُ أنني تركتُهُ في الهويةِ الأخرى .

يا سيدي الوادي

دُلّني على غزالةٍ عمياءَ

اختفتْ بين الصخورْ..

أسندَ ظهرَهُ إلى الجبلْ ..

أرخى عينيه لرقيمِ عذابي

أطرقَ للأرضِ رأسَهْ

وبكأسٍ صغيرةٍ شـربْنا دموعَ المراثي

نشتكي للنهـر ِ جسرَ الرصافة ِ الذي غادرتْهُ المَها و ظلالاً ملغومةً بالقتلْ ..

يُضنيني السؤالُ يا سيدي الوادي

أيُّ قبرٍ يمكنُهُ أن يضمَّ الغزالةْ ؟

فالجثثُ التي غرقتْ

وجدتْ في الأسماكِ لها قبرا …

حتى الأعشابُ طفحتْ

الريشُ حملتهُ الريحْ ..

الطينُ اختمر

و ما بين أحلام ٍ صغيرة ٍ:

ينبتُ النواحُ وأعشابُ الموت في البراري!

يا سيدي الوادي. هل يعيد الدمعُ

خصبَ الحقول ِ. وربيعُ بغدادَ

تاهَ بين الشفرتين ؟

يا سيدي الربيع

أين ذهبتَ بالغزالة؟

ببرعم ِ الحليبِ الطري؟

وببقايا مدينتي المتعففة بالسواد؟

يا سيدي الوادي

أوصيكَ خيراً بغزالتي

فقد اصطاد قلبي حزنُ الأمطار

وضيَّعه كما تُضيِّعُ الدروبُ ابناءَها !.

ما الذي سأقوله لعليّ بنِ الجهم ِ

لو رأى الدمَ يسيلُ

بين الرصافة ِ والجسر ؟

*شاعرة من السعودية وسفيرة الثقافة بالمجان في الخليج العربي