أخبار

يدٌ بخمسة أصابع كاملة غير ملوثة

من اسمي المضاء في وحدته

ومن قبضة الوقت القوية

أناديك

ــ أتسمعني !

ــ …………

قُد  ذئب  روحك وأعبر  صحرائها ،  وكن كما  أنت  ،  دم  لا ينحني  والجبين  سبورة الأيام المليئة  بالرفض .

بعيداً عن خراب العاصمة

أتحدث

عن سرايا الإعدامات ، عن  السجون  ، عن عدو لم ولن أعرفه  ، صنعهُ لي الطغاة  وطلبوا  مني قتالهُ، عن برك  طرية من صراخنا نعبرها  بعكازتين ، عن كل ذلك الخراب ، عن  يدكَ التي كانت عصى جلواز وعن يدي  التي خرجت بخمسة أصابع كاملة غير ملوثة ،  وعن أولئك المحشورين في الخيبة لتأويل الخيبة وعن مودات سالت كبقع داكنة  ، عن الوقت المجاور لقاماتنا ، مخالب من  الرعب ، نحن أبناء  الله  مضرجون بدمه.. نحن حشود من الموتى العراة  مزقت ثيابنا الريح ، نقف عند ضفاف قيامتك  ، والطريق اليك بعيد ولا أحد ينتظر قدومنا ، سوى  مراكب نصف غارقة  ممتلئة  بالجرذان  .. لقد أراقوا دمك يالله  ،  لم يبق منك شيء ،  فقد تصدع كل شيء.

 

 

*شاعر من العراق