أرشيف الكاتب: محمد كاظم جواد

احترسي أيتها الوردة،انتبه أيها المطر

4

الظلال التي تكهنت في الزوايا المعتمة كانت محض خرافة والأرض التي ابتلعت البحر كانت تؤدي فريضة انقسامها وأنا لم أعد أكتفي بارتشاف صوتها الذي يأتيني متكسراً وبعيداً أحيانا أشتاق الى توحدها وهو ينادي صهيلي فالزوايا ماعادت تخفي شجناً يتلوى في ...

أكمل القراءة »